الأربعاء، 15 أكتوبر، 2014

ذكرى ٦

عزيزتي الساحرة
أتذكرين ذلك المساء الساحر ونحن نمشي معاً بجانب بحيرة بليد؟ أتذكرين ابتسامتي وانا اتأمل عينيك الساحرتين طوال الوقت!
كنا نمشي حتى توقفنا في مقهى الكافي الذي يطل على البحيرة. كانت بليد باردة في تلك الليلة وكنت استدفئ بأنفاسك وانت تتحدثين. أعلم ماذا ستقولينه الأن,, انت مستمع سيء يا مرتضى.. لا لا .. انا لست كذلك.. لكن لا استطيع ان استمع لصوتك دون ان اتراقص فرحاً.. ولا استطيع ان افهم ما تقولينه وعينيك لا تتوقف عن سحري بجمالهما.. 
في طريق العودة.. تمنيت ان اخطفك بعيداً ... ان نعيش معاً في مدينة كهذه.. هادئة وجميلة ،، بالقدر الذي تتسع فيه لأحلامنا...