الثلاثاء، 12 يونيو، 2012

ذكرى ٥

الأربعاء، ١٣ يونيو ٢٠١٢
الساعة ٧ صباحاً 


تستيقظ هي على صوت منبه الجوال في  الصباح الباكر. تفتح عينيها الناعمتين ببطئ، وتتحرك معهما أحلامها الجميلة. تبتسم، لرسالة الجوال المعتادة ( هل انت مسيتقظة الآن؟) هذه تكون اول رسالة تقرأها له قبل كل شيء. 
يريد هو ان يطمئن قلبه  بأنه الوحيد الذي تراه، وتفكر فيه فور اسيتقاظها من النوم، اصبحت رسالته في كل صباح فاصلاً زمنياً. متى اخبرتني عن تلك الذكرى؟ قبل أو بعد رسالتك الصباحية!
تطرق الباب اختها الصغيرة، وهي تبكي، تحتضنها هي بسرعة،
هذا هو المشهد الذي اعشق إعادته في مخيلتي الالاف المرات، هذا الحنان الذي ينبعث من قلبهاالساحر، هذا الحضن الذي يبعث في النفس السكينة، هذا الجمال الذي لدقائق معدوة، يجعل تلك الطفلة تبتسم. 
أصبحت أبتسامتها شكلاً من أشكال الطبيعة الخلابة، واصبحت غرفتها حديقة عشق. هناك رسائلي الطويلة، في الطاولة، بضع من الهدايا، الكتب المبعثرة في كل اتجاه في غرفتها، تحكي نقاشاتنا الطويلة التي لا تنتهي.