الخميس، 26 أغسطس 2010

حيرة

تواعدنا اخيراً ان نتحدث معاً عبر السكايبي، وكنت انتظر ان اسمع صوتها وان ارى ابتسامتها عبر الكاميرا بشوق كبير. اما هي، فكانت تفضل ان لا نتكلم مرة اخرى، وان نبتعد اكثر واكثر. لأن صوتي يذكرها بذكريات لقاءنا الاول في بورتلند، وصورتي وانا اتأمل في حجابها تذكرها بأول لقاء لنا. الان وقد ادركت (هي) بأني لم اعد في بورتلند، وقد لا اعود اليها مطلقاً، علمت حينها بأن الحلم الذي حلمت به بدأ يتلاشى..
 لكنها ايضاً في حيرة،، فقلبها لا يتسع لتجربة اخرى،، ولا لشخص أخر، ولا لحلم اخر،، فمازالت تحتفظ بذات المساحة التي تحملها اسمي في قلبها،، ولأن قلبها عالماً كبير بحد ذاته،  كنت اتعب كثيراً في استكشاف مافي داخله،، فكلما احاول الغوص في أعماق قلبها، اكتشف حناناً أخر، وحباً أعمق، وعاطفة لا تغطيها أفق عيناي. 
أنها تعلم تماماً بأني احبها،، وبأني اعشقها بجنون،، وبأني اتحلم في رؤيتها كل مساء. 
وتعلم ايضاً بأني متعلق في عالمها الجميل والواسع، وانها مركز كل احلامي الصغيرة والكبيرة. 
........................................................
تجلس (هي) على سريرها الوردي، تقابل شاشة الابتوب، تضغط بهدوء على برنامج السكايبي ، تنظر للكاميرا وفي عينيها دمعة صغيرة جداً .. تسألني هل تسمعني الان؟ هل ترى صورتي؟
اتأمل وجهها بدهشة وبشوق عبر السكايبي.. اتأمل في حجابها الملون،، في اضاءة الاباجورة،  في كتاب ادوارد سعيد الذي اهديتها اياه في عيد ميلادها، في رسائلي الورقية المبعثرة على طوالتها،،، اجيبها بهدوء،، اسمعك الان،، هل تستطيعين ان تقتربي اكثر من الشاشة؟

تقترب هي اكثر،،، وتقترب معها أحلامي المبعثرة حول حجابها الملون  ثم تخبرني بهدوء،، مرتضى ،، لا املك الا خمس دقائق للحديث معك الان

اقرأ لها ابيات شعر حفظتها من فترة طويلة:


هنالكَ خمسُ دقائقْ.."

بها أطمئنُّ عليكِ قليلا..

وأشكو إليكِ همومي قليلا..

وأشتُمُ فيها الزمانَ قليلا..

هنالكَ خمسُ دقائقْ..

بها تقلبينَ حياتي قليلا..

فماذا تسمّينَ هذا التشتُّتَ..

هذا التمزُّقَ..

هذا العذابَ الطويلا الطويلا"..



هناك 5 تعليقات:

تمرد حرف ..! يقول...

انبعآث نزف ..!
وترآقص نبضآت ..


.
.


ما يحوية قلمك ..
مذهل ..


.
.


وِدٌّ ..

مرتضى يقول...

تمرد حرف،

شكراً لمرورك هنا،، سررت كثيراً بقضاء بعض من الوقت في قرأة كتاباتك الرائعة،،،

اتمنى لك كل التوفيق يااختاه

ماء يقول...

مرحبا ,,

يروق لي اللطف في اختيار كلماتك اخي ..

كما راقت لي كثيرا الخمس دقائق .

دمت .

Jomana Al-Mashikas يقول...

جميلة جدا ..
عشت جو رائع مع الكلمات والموسيقى ..
الحب : عاطفة انبل مايكون ..ليتها لاتألمنا كثيراً .. وليت الفراق يكف اذاه عنا ..

اتمنى لك كل السعادة واتمنى ان تنتهي قصتك نهاية وردية ..

جمانة ..

حسن عبد النبي يقول...

اختيار رائع للكلمات
و قصة مؤثرة
اجدت الصياغة

احسست بالغبنة المحبوسة
بالحزن العميق

ماذا اقول غير

عل و عسى
يأتي يوم
يجتمع فيه الحبيبان

تشكر تشكر