الأحد، 6 يونيو، 2010

واشنطن دي سي

٥ يونيو، ٢٠١٠
فندق ماريت، واشنطن دي سي
حفل الملحقية لخريجيين الدفعة الثالثة


شاب يلبس بدلته الرسمية،، فتاة تنظر الى نفسها في المرآه،، أطفال تمشي، تضحك، وتلعب على مفاتيح البيانو، 

وأنا اجلس بهدوء،، استمع لاسئلة صديقي باقر الطويلة: 
مرتضى، متى ستتزوج؟ مرتضى، هل خططت للوظيفة؟ مرتضى هل فكرت في الماستر؟ مرتضى ماهي مشاريعك؟ مرتضى، متى ستعود السعودية؟ مرتضى ماذا تفكر به الان؟ مرتضى ماذا يشغل تفكيرك؟

واما أجابتي على هذه الاسئلة، 
لا أعلم متى سأتزوج ، ولا أعلم لماذا يسألني كل شخص اراه في الطريق عن هذه السؤال،، واما بشأن الوظيفة والماستر، فلا أعلم بعد،، فالرؤية ضبابية حتى الان، واما بشأن مشاريعي، فهي كثيرة،، تزداد وتنقص حسب المزاج النفسي، واما متى سأعود السعودية، فحتى الان لم احجز التذكرة ،، لكن ستكون في شهر اغسطس 
وأما ماذا افكر به الآن، فأنا افكر بك كثيراً،، افكر في فطورك الصباح، في ابتسامتك الهادئة، وحجم كوب الكافي الذي تشربينه في المساء، واما ماذا يشغل تفكيري هذه الأيام،  هي سعادتك، يا أجمل ما أملك في الدنيا

هناك تعليقان (2):

أم الخلود يقول...

كثيرا هي الأمور التي تشغل بالنا .. وقد نخطط لأشياء لكن متاهات الحياة تأخذنا لطريق آخر ..

وفي النهاية لابد أن نعرف ماذا نريد بالتحديد ونضع له خطة طويلة أو قصيرة المدى.

Ze2red يقول...

should i say congrats on graduating :)?