الثلاثاء، 20 أبريل 2010

هي وأشياء أخرى!

عزيزتي،،،
كل الطرق التي لا تؤدي إلى قلبك فهي تؤدي إلى الا شيء،،، كل الطبيعة التى لا أرى وجهك فيها تصبح لا شيء،،،  كل الحكايا الجميلة التي لا أسمع اسمك في بدايتها، او في منتصفها او في ختامها،، هي حكايا لا تستحق شيء،،، وكل ألانور التي لا تنبعث من عينيك هي لا تبعث شيء،، وكل الخطوات التي لا ترافق خطواتك هي خطوات لا تستحق شيء،،،  وكل السعادة التي لا تمثلها ابتسامتك هي في الحقيقة  لا شيء،،، 


تقرأ هي الرسالة،،، من قاعة المحاظره،،، تبتسم أبتسامة هادئة،، تزداد نبضات قلبها،، تشعر بحاجة للإفصاح عما يجول في أعماق مخيلتها،،،،،، ثم تكتب لي بسرعة: 


مرتضى،،، أيها العاشق الذي جعلني كل شيء،،، هل تعلم الأن لماذا اعشقك كل هذا العشق! 

هناك 3 تعليقات:

wasla يقول...

الزملاء الأعزاء تحيه طيبة وبعد:
تسعي الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان لإصدار مطبوعة دورية خاصة بالصحافة الشعبية تحت اسم "وصلة " تنشر فيها بعض مما ينشره المدونين من كتابات وتعليقات على الأوضاع المحيطة بهم في مصر والعالم العربي .
ونرجو مشاركتكم معنا في المطبوعة بالسماح لنا الاستعانة ببعض مما تكتبونه على مدوناتكم من موضوعات بعد موافقتكم على النشر .
نرجو سرعة الرد
مع الشكر
ابتسام تعلب
للتواصل
الايميل : wasla@anhri.net

مها نور إلهي يقول...

جميلة جدا و رومانسية هذه التدوينة...
كنتُ أتمنى أن تكون أطول!

تحياتي لأسلوبك البديع يا مرتضى..

مرتضى يقول...

أهلاً بالاستاذة مها في مدونتي العربية :)،

عادة، احاول ان اجعل كتاباتي قصيرة جداً،،، ليسهل على الجميل قراءتها،،

شكراً لمرورك هنا ولكلماتك الرائعة