الاثنين، 12 أبريل، 2010

حلم

ليلة الأثنين، بورتلند، ارويغون 
لوبي الاف جوي، شارع لينكون




عزيزتي، 
كنت قد قرأت مؤخراً في مدونة صديقي قصي عن أمرأة استرالية قد ابحرت حول العالم، وأما أنا يا أجمل ما أملك في الدنيا فأحلم أن أبحر حول عالم عينيكِ الجميلتين،، وأن التقي بجميع القراصنه،،، وأن اتحدث مع جميع المجانين، والعشاق والمهوسين بعالمكِ،
وأن احفظ قصائد ادونيس،، وأردد ابيات حزينة من قصيدة سميح قاسم ( أشد من الماء حزناً)
وأن التقط بعدها بعض الصور الطبيعية مع العصافير التي  تطير حول بحر عينيك،،،  ثم اسجل بعدها نفسي في فيديو قصير ،، قصير جداً،، وانا أقوول (أنا، أحبكِ جداً(


تسيقظ (هي( من النوم،،، تقرأ الرسالة بعينيين شبه نائمتين،، تمسك يدها بكوب الماء البارد،،، تقرأ الرسالة مرة،، مرتين،، وثلاث،، واربع،، حتى تطلع الشمس!

ليست هناك تعليقات: