الجمعة، 26 مارس، 2010

انا والعالم وهي

عزيزتي،
اشعر بحرية مطلقه، فلم يعد يقلقني التفكير في مستقبل الناس هنا او هناك،
ولم اعد اهتم كثيراً عن سبب تدني صديقاً او عزيز في الدراسة،
اظن اني اكتشفت سر السعادة،،،
فقط اشغل تفكيرك في قلب امرأة،،، ودع العالم يسير بالشكل الذي يعجبه

هناك تعليق واحد:

مدونة في محراب البوح يقول...

لا أعتقد ذلك بالشكل الكامل .. فقط إبحث عن الوفاء في قلب امرأة .. إرفع عينيك فتلك هي ..