الخميس، 31 ديسمبر، 2009

اختفاء حلم

٣٠ ديمسبر ٢٠٠٩
الساعة الثالثة والنصف مساءاً
شقة الهاريسون، رقم ٨، بورتنلد اوريغون



كانت يداي تلامس شعرها الناعم وكانت (هي) شبه نائمة و فمها يحمل تلك الابتسامة الساحرة،
اقترب منها أكثر فأكثر،
ثم اهمس في اذنيها " أني احبكِ جداً"
تتظاهر (هي) بأنها لم تسمع شيئاً، فأعود اهمس في اذنها مرة أخرى "أني احبك"
تحظنني حينها احتظانة دافئة، واشعر في لحظات بأني احتظن وردة ناعمة وجميلة جداً ،،


بعدها بلحظات، يختفي كل شيء، كل شيء، بهذه البساطة..
فقط لأن روميتي اشعل اضواء الغرفة، ولأن ماحدث كان مجرد حلم، والأحلام في عالمنا تختفي حينما نستيقظ.

اه ياروميتي، ليتك انتظرتني حتى انهي هذا الحلم!

ليست هناك تعليقات: