الاثنين، 28 ديسمبر 2009

تحديد اتجاه قلبي!

٢٨ ديسمبر ٢٠٠٩
يوم الأحد، الساعة السادس والنصف مساءاً
بورتلند، اوريغون

تبدو ملامحها غريبة بعض الشيء هذا المساء، فعينيها محمرتين جداً وكلما حاولت ان اسألها عن السبب، تجيبني بصوت خافت وناعم جداً: "مرتضى لا عليك،، هذا كله بسبب الغبار المتنشر في الهواء"

قررنا ان نجلس في المقهى، فبورتلند تبدو فارغة في شهر الركسمث، ويبدو اننا الوحيدين الذان يحتسان اكواب القهوة.
جلست (هي) في الكرسي المقابل وهي تنظر لزجاج المقهى لترى مظهر حجابها الملون وجلست أنا في الجهة المقابلة لكي استطيع رؤية عينيها بوضوح ولكي احاول ان استكشف جميع الحكايات من حجابها.

هل تعلمين ياعزيزتي كيف يعرف الأنسان التائه في الظلمة اتجاه القبلة؟
تجيب بأبتسامة هادئة: " نعم يامرتضى، عن طريق البوصلة"
حسناً اذن، هل تعرفين كيف احدد اتجاه قلبي يا ايتها الساحرة..
تنصت (هي) لفترة طويلة، تنتظرني ان افصح بالإجابة..

قلبي يعتمد على عينيك في تحديد اتجاه، فهو يبكي حينما يرى عياكِ تبكيان ويضحك حينما يراكِ تضحكين، أن قلبي لا يمتلك الا جهة واحدة وهي أنتِ...

يزداد احمرار عينيها الساحرتين، تسقط دمعة ببطئ ، تلتصق بحجابها الملون، ثم تختفي..

هناك 5 تعليقات:

حنان بنت فهد يقول...

مدونتك جميلة جدا ..
يبدو أن بوصلة ما قادتني لقراءتها أيضا

العازفة يقول...

لابد أن عيناها أدق من أي بوصلة
أول زيارة لمدونتك
تبدو أحرفك أنيقة جداً
؛
تحياتي,مرتضى

Murtadha Almtawaah يقول...

حنان،
شكراً للبوصلة التي قادتك هنا،،، وربما ستجدين هنا ايضاً بوصلة اخرى ستقودك الى قلبك!


العازفة،
شكراً على تعليقك الرائع

Miss Ala`a يقول...

جميلة جداً تلك الكلمات
وتلك الرومانسية التي تتركنا
مع عالم ساحر بعيد..

أشكرك أ.مرتضى على تلك الحروف
الرائــعة التنسيق

تحياتي..

غير معرف يقول...

وجدت مدونتك صدفة وانا اتصفح الانترنت
وياللصدفة الجميلة التي جمعتني بكلماتك 
صرت اتصفح مدونتك يومياً 
واعيد قراءة كلماتك 
اتخيلها في رأسي وارقص طربا بإيقاعاتها
حفظت الحروف واصبحت الكلمات ذكرى راسخة في رأسي 
اعتذر على تطفلي ولكن لماذا توقفت عن الكتابه ؟؟
الجميع هنا يحتاج لعباراتك ليواصل حياته
كلماتك دائما ماتغير حياتنا
ارجوك واصل كتاباتك وابداعك ..