الخميس، 3 ديسمبر، 2009

دفئ

٣ ديسمبر ٣٠٠٩
مبنى البزنس، جامعة بورتلند ستايت
الدور الثالث، لاب الجامعة


عزيزتي،
حديقة الجامعة تبدو مرعبة مع نهاية فصل الخريف! والأشجار هنا تتحول الى اشباح حينما تفقد كل اوراقها!
وانا كلما اشعر بالبرد في هـذا الشتاء القارس، احاول ان ابحث عنكِِ
ابحث عن انفاسك الدافئة، وعن صوتك الذي ينسيني وجع التفكير في المستقبل!

تقرأ (هي) رسالتي من جوالها الايفون،، ثم ترد على الرسالة بعد عشرين دقيقة!
مرتضى،
"صدقني ، انا كذلك ابحث عنك كلما احاول البحث عن نفسي!
رسائلك هذه كافية لأن تبعث لي الدفئ لشهراً كامل،، ارجوك استمر في الكتابة!
استمر في الكتابة ياايها العاشق الهادئ القريب جداً من قلبي
احبك كثيراً "




ليست هناك تعليقات: