الثلاثاء، 1 ديسمبر 2009

حقيقة

1 ديسمبر 2009
لاب البرادواي- جامعة بورتلند
في طاولة الكامبيوتر الاخيرد- بقرب النافذة
الساعة 11 والعشرين دقيقة

عزيزتي...
اليوم يبدو مملً جداً.. ولا ادري لماذا اصبحت اتذمر كثيراً هذا الاسبوع!
اشياء كثيرة اود ان احدثكِ عنها!
صديقتنا بيربي صادفتها اليوم في البنك... كانت تسأل عنك بلهفة.. تريد ان تخبرك بأنها في علاقة حباً مع شخص اسيوي هذا المرة!
بيربي لا تستلم! رغم المتاعب التي تواجهها في كل علاقة .. الا انها لا تتوقف!
على اية حال.. بيربي تفكر بجدية للذهاب للندن الصيف القادم!
لندن! هل تتذكرين حينما كنت احدثك عن منتزة هايد بارك وحدائق كيو! كنا نتحدث ونحن نتخيل انفسنا نسير معاً في ذلك المنتزه الجميل الهادئ!
كنتِ تبتسمين حينما ابدأ في الحديث عن متاحف لندن! ولأنك تكرهين رائحة المتحف! رائحة الماضي! كنتِ تحاولين ان تتحدثِ عن أشياء آخرى.. عن حكايات جدتك المملة! وبعدها اضطر انا للاستسلام!

لا يهم!
اريد ان اخبرك عن حقيقة جديدة اكتشفتها في نفسي هذا المساء..
اكتشفت بأني متعلق بكِ جداً..
وأشعر بأني انسان ضعيف .. ضعيف جداً من دونكِ..
الا يبدوا هذا غريباً! انا الذي كنت اؤمن بأني اختزن قوة تمكنني للعيش وحيداً لفترة طويلة في حياتي
اكتشفُ الان بأني لا استطيع العيش ليوم واحد دون ان اتذكركِ!
حقاً انك ساحرة!

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

اتعلم بانني كلما قرأت شيء من مدوناتك، ازدادت نبضات قلبي سرعة !!
لا اعلم كيف ولماذا ! ولكنها هكذا ..
لا استطيع التحكم بها فمشاعرك الدافئة هي من تحركها ..
بين طيات هذه الكلمات يكمن حب عظيم ومشاعر هائله !!
رائع رائع رائع انت انسان تفوق الروعه !
جعلت مشاعري تتعلق بك وبمدونتك اصبحت لا افارقها اعاود قراءتها مراراً وتكرارا ..
احسنت في جعل مشاعري معلقه حينما لم يستطع احد غيرك فعل ذلك !