الأربعاء، 4 نوفمبر 2009

اعتراف!

٤ نوفمبر ٢٠٠٩
يوم الاربعاء، الساعة ١ والنصف مساءاً
مبنى الهارسون


كوب كافي على الطوالة، بجانبه كتاب ادوارد سعيد، وعلى بعد خمس خطوات،
أجلس أنا وحدى على الاريكة السوداء،
أحاول بعبث انهاء بحث مادة الفايننس، اقرأ التقرير المالي لشركة ديل بملل تام، أحاول ان اتسلى قليلاً بقراءة ابيات شعر لمحمود درويش من الانترنت، ثم استمع لموسيقى هادئة! وحزينة!
الحزن ياعزيزتي كان أخي منذ الصغر، وكانت أمي تيقظنا معاً كل صباح!
كان الحزن، صديقي المخلص! كنت اشتاق له حتى حينما اشعر بالسعادة! وكنت ابكي لرؤيته حتى في اتعس لحظات حياتي!
أولئك الذين لا يفهمون احزانهم، لا يتذوقون طعم الحياة!

شعوري هذه الليلة متقلب جداً، فأنا حقاً لا افهم مالذي يحدث في داخلي!
لا ادري مااذا أقول لك ياعزيزتي في هذه الرسالة! ولا ادري لماذا اشعر بحاجة للكتابة لك من زمناً لأخر!
حسناً ،، اريد أن اعترف لك بسر لم أخبر به أحد قبلك!

أني احبكِ ، أحبكِ جداً، وأعشق حبكِ حتى الجنون!

ليست هناك تعليقات: