الأحد، 9 أغسطس 2009

سنوات ،، تتبعها سنوات!

٩ اغسطس ٢٠٠٩
يوم الإحد
الساعة ١١ صباحاً


" مرتضى،،
أنا انتظرك في مقهى ستاربكس"
المرسل :كاثي

اذهب الى الكافي،،، أراها تنتظرني في الزواية..
كاثي ،،، هي فتاة أمريكية ،، لا تستطيع ان تنظر الى عينيها دون ان تقرأ شعر نزار...
كانت تحب ان تفصح لي كل مافي قلبها،،، كل الرجال الذين احبت،، كل الطرق التي سلكت ،، كل التجارب التي خاضت
وانا استمع لها بأنصات،، لا ادري ،،، لماذا تختارنني بالذات لأستمع لحكاياتها التي لا تنتهي!
كنت اناديها "أختاه"،، وهي تحب ان تسمع مني هذه الكلمة،، "أختاه"
على طاولة الكافي،، تستدير (هي) ويتحرك شعرها الذهبي،، مع بعضاً من أحلامها القديمة...
وأنا بجانبها ،،، استمع لها،، اضحك معها حيناً ،، وأبكي في الأخرى،،

أرأيت ياعزيزتي،،
السنوات هنا تدور ،،، والأحداث تدور ،، والأحلام تدور
سنوات كنت اجلس بجانب شيخ ليحدثني عن عشق الله،، وسنوات كنت أجلس بجانب مثقف،،، يحدثني عن فكر نيتشه ،،
وها أنا اجلس بجانب امرأة شقراء ،، تحدثني عن احزانها،،


ليست هناك تعليقات: