السبت، 1 أغسطس، 2009

هي والعالم وأنا

كانت تشعر بحزنٍ كبير حينما ترى فقيراً ينام في الشارع،،
وكانت تبكي احياناً حينما تسألها عجوز في الستين من عمرها عن بضع سنتات لتشتري لها طعاماً تأكله،،
وحتى حينما تجلس وحدها،، تعود تفكر في صديقتها جينفر التي ماتت امها الأسبوع الماضي،،


هي لا تمانع أن تحمل كل احزان هذا العالم،،
وأنا لا أمانع أبداً أن احمل كل احزانها!

هناك 4 تعليقات:

Frooshah يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
FrashatAljannah يقول...

تشعر بحزنٍ وليس حزنًا

التشكيل الصحيح مهم حتى يكمل نقاء النص ..

زد قربًا لله ()

Murtadha Almtawaah يقول...

شكراً على التصحيح الاملائي ،،،

انا لا اجيد الاملاء العربي،، لاني اعتدت على التدوين باللغة الانجليزية
لكن يبدو اني بحاجة لكورس كامل في الاملاء

FrashatAljannah يقول...

لا يامرتضى
ان اللغة العربية جزء من كيان المرء المسلم ،
حتى ان مكتسبها يصبح راقيًا كما اللغة .
صدقني .. ستحول الأيام وتكتشف أن العربية هي التي تحتويك دائمًا فقط .