الأحد، 28 يونيو، 2009

وانا شهيد دموعها العربية!

يتساءلونَ مَنْ التي أحببتُها ؟

ماذا أريدُ

أريدُ نِصْفَ نبيَّةْ

تقسو قلوبُ الناسِ

وهْيَ غفورةٌ

وتخونُني الأيامُ

وهْيَ وفِيّةْ

وتكونُ واضحةً كشمسِ

بلادِنا

وعميقةً

كقصيدةٍ صوفيّةْ


ووقورةً

كصلاةِ قلبٍ خاشعٍ

وطَروبةً

كالنسمةِ البحريّةْ

وتكونُ ناعمةً

كصُبْحٍ ممُطْرٍ

وقويةً

كالمهرةِ البدويّةْ


عربيةً

في ضحكِها

ودموعِها

وأنا شهيدُ دموعِها

العربيَّةْ !!

للشاعر : احمد بخيت

ليست هناك تعليقات: