الأحد، 22 فبراير، 2009

الحلم والفراشة!




شارع لينكولن .. عمارة لوفجوي .. شقة رقم 405
الساعة الواحدة والنصف ليلاً!



أفتحُ بابَ الشقةِ بهدوء .. يرتعدُ جسمي من شدة البرد!
وأنتِ تعلمين ياحبيبتي.. انني كلما أشعر بالبرد لا أبحث عن المدفئة !
بل ابحث عنكِ!
بورتلند في فصلِ الشتاء لا ترحمُ أحداً .. والمطر هنا! يختار اسوأ أوقاته ليداعب المُرهقين مثلي ..
يُذكرني هذا البرد القارس .. بذكريات شهر أغسطس !
محطة الباص التي كنت اجلس فيها لوقتٍ طويل لكي اصل لعائلتي الأمريكية ! صوت علب الببسي حينما تحركها الريح! وقهقهة المجانين حينما يخرجون من البار بعد أن يشربوا خمرتهم !
يأتي الباص متأخراً بضع دقائق كعادته !
كنتُ انا الوحيد الذي يتخذ المقعد الأخير في الباص ليسرد للنافذة بعض أحلامه!
وكان الباص يسير ويتوقف .. حتى إذا توقفَ في محطتهِ الأخيرة ! أُدرِكُ حينها بأن النافذة خذتلني هذه المرة ! وأعود مشياًً إلى بيت العائلة في هذا الليل المظلم!
أشجار بورلتند في الليل تبدو مخيفةً جداً ..
كنتُ أشعر طوال الطريق بأن ثمة شبحاً يلاحقني من الخلف!
يقترب مني هذا الشبح اكثر.. كلما اسرع في الإبتعاد عنه!
لا لا
لا تخافي ياعزيزتي !
لم يكن ذلك الشيء الذي يلاحقني شبحاً .. كان حلماً وأدته تحت تراب شجرة من أشجار
لاك-سويكوا في شهر يوليو ! وكان ذلك الحلم هو أن اركِ!
لم أكن اعرفكِ حينها! لكن كما تعلمين!
تكبر أحلامنا هنا كبيضة فراشة .. تتحرر أولاً من قيودها.. ثم تخرج يرقاناتها الصغيرة .. ثم تنمو وتنمو حتى تطير! وإذا طارت .. وحده الله من يحدد مسارها !
يختار الله طريقها بعنايةٍ كبيرة! . يختار أفظل وقت بين الازمنة وافظل مكان بين الأمكنة ..
كان الوقت الذي اختاره الله هو شهر مايو .. وكان المكان هو
نهر كولمبيا!
ياللمصادفة !


.............

هناك 5 تعليقات:

Saudi Dawn يقول...

اعجبني تشبيهك للحلم كالفراشه
خصوصا ان بيض الفراشه يحتاج لبيئه تساعدها على النمو

Lady No Man يقول...

الرمزية موجودة أيضاً في هذا النص لكنها تأتي في صورة الزمان والمكان والذكرى التي يخلفها.أغسطس يأتي في أواخر الصيف وكأنه يعلن نهاية الدفء والاستعداد للخريف الذي يعقبه الموت لكنه هنا في هذا النص ليس بنهاية للدفء بل لا دفء فيه لارتباطه بذكرى الشتاء القارس!! المكان لا يختلف كثيراً عن الزمان, يفتقر للدفء وهو موحش جداً والذكرى التي أرتبط بها تعكس ذلك على نفس المتحدث.
مايو يأتي في أواخر الربيع والربيع هو الميلاد أي انه ميلاد له ولها لذا يكون هو أفضل زمان ونهر كولمبيا أفضل مكان وأعتقد أن النهر خير من يعبر عن ذلك.
وأد المحب للحلم ومكان وزمان ذلك لم أفهمه لكني فهمت الرسالة (هذا من فضل بركات إدوارد سعيد وسميح القاسم)

مرتضى يقول...

Saudi Dawn
أهلاً أهلاً بك هنا!
حينما لا تتوفر البيئة المناسبة للحلم .. فأنه يموت! وحينما يموت الحلم! يموت معه اصحابه وتوابعه!

مرتضى يقول...

Lady No Man
:) بورلتند في شهر اغسطس تلبس ثياب السواد استعداداً للخريف! وتفوح رائحة للحزن بين الأشجار لا يشتمها أحد الأ الاموات!

الذكريات التي احملها مع هذه المدينة موحشة جداً ومحزنة جداً وجميلة جداً

الحلم وأدته بعد ان يأست من رؤية حقيقته! لكنه تحرر من قيوده وخرج من على التراب على هيئة فراشة !

غير معرف يقول...

ما الفرق بين مناداة الرجل لإمرأة أو فتاة " حبيبتي " أو " عزيزتي " ...؟؟