الأحد، 18 مايو 2008

الحرب المينوغلافية في مفهوم الفلسفة الاستولوجية



في الفلسفة الاستولوجية يعيش الانسان باعماق كرمنولجية تدفعه لصراعات وهمية 
وهذا ما اسميه بالحرب المينوغلافية 
وفي المينوغلافيا ... لا يوجد خسارة او ربح في الحروب والمعارك ولا يوجد ابطال ولا اشرار 
ولا توجد نهاية سعيدة او حزينة لان جميع سكان عالم المينوغلافية لا يؤمنون بالحياة الثنائية الجانب 
وهذا امر صحيح نوعا ما فالصورة الواقعية لا تكون بالضرورة ثنائية او ثلاثية الابعاد
ويبدو اننا نحن دائما نختلق البعد الثاني او الثالث لجميع قضايانا 
حتى في نظرتنا للالم والسعادة.. فنحن نظن بآن الالم امر مختلف ومعاكس للسعادة 
وفي الواقع هذه اسطورة وهمية 
ففي الواقع،،، لا يستطيع الانسان ان يتذوق السعادة بلا الم ومعاناة
ولا يستيطيع الانسان ان يعاني ... بلا سعادة 
وعلى ذلك السعادة والالم... الحب والكراهية ... الجنة والنار ... كلها ابعاد وتقسيمات وهمية 


هامش
الفلسفة الاستولوجية : هي علم يختص فقط وفقط بدراسات تناقضات مرتضى
الكرمنولوجيا:هو مرحلة سيكولوجية نفسية واجتماعية يمر بها مرتضى في مراهقته
المينوغلافيا : هو وصف لعالم داخلي يتعايش فيه مخلوقات غير بشرية .. ولهذا العالم نظرياته وقوانيه الخاصة التي تكونت نتيجة صراعات عاشها مرتضى 


الختام 
اليس جميلاً ان يصنع الانسان لغته الخاصة ومصطلحاته ومفاهيمه التي تنطبق فقط عليه 
واليس جميلاً ان يكون لكلاً منا عالمه الخاص.. التي يستطيع من خلاله ان يجمع جميع تناقضاته وجميع اشلائه بعيدا عن قوانين البشر