الثلاثاء، 1 أبريل، 2008

ملخص كتاب تاريخ الأدب العربي الحديث

ملخص كتابة " تاريخ الأدب الحديث "
-1-
بداية حركة التجديد ( مطران خليل مطران)

أعجبتني قصيدة البارودي الذي تمثل بداية في حركة التجديد :
مالي وللدار من ليلى أحييها ... وقد خلت من غوانيها مغانيها
دع الديار لقوم يكلفون بها ... واعكف على حانة كالبدر ساقيها
كم بين دائرة أقوت معالمها .. وبين عامرة تزهو بمن فيها
فخل هذا وخذ في وصف غانية .. سرت بحلوان في قلبي سواريها

الخليل يميل إلى لغة التراث والشعر القديم ..على عكس البارودي
الخليل يقول في ذاتيته في قصيدة " المساء "

متفردُ بصبابتي متفردُ .. بكآبتبي متفردُ بغنائي
شاكٍ إلى البحر اضطراب خواطري .. فيجيبني برياحه الهوجاء
ثاوٍ على صخرٍ أصم وليت لي.. قلباً كهذي الصخرة الصماءِ
ينتابها موجٌ كموج مكارهي .. ويفتُها كالسقم في أعضائي
والبحر خفاقُ الجوانب ضائقُ.. كمداً كصدري ساعة الإمساء
تغشى البرية كدرةٌ وكأنها .. صعدت إلى عيني من أحشائي والأقذاء
-2-
جماعة الديوان ( العقاد – شكري – المازني)


عبد الرحمن شكري يقول عن مذهبه ومذهب جماعة الديوان في الشعر
" ينبغي للشاعر أن يتذكر- كي يجيء شعره عظيماً- أن لا يكتب للعامة ، ولا لقرية ولا لأمة, وإنما يكتب للعقل البشري ونفس الإنسان أين كان, ولا هو يكتب لليوم الذي يعيش فيه وإنما يكتب لكل يوم, وكل دهر وهذت ليس معناه أنه لا يكتب أولاً لأمته المتأثر بحالتها المتهيئ ببيئتها"

العقاد من جهة أخرى دافع عن التخلي عن فكرة المعجم الشعري التقليدي وعن الموضوعات الشعرية , ورأى أن الأساس هو الإحساس والقدرة على جعل الموضوع شعرياً بصياغته وإبداعه, إذ يقول :
"إن إحساسنا بشيء من الأشياء هو الذي يخلق فيه اللذه ويبث فيه الروح ويجعله معنى "
شعرياً" تهتز له النفس أو معنى زرياً تنصرف عنه الأنظار، وتعرض عنه الأسماع وكل شيء
فيه شعر إذا كانت فيه حياة أو كان فينا نحوه شعور "
ص67

عبد الرحمن شكري كان ضمن هذه الحركة ...
قصيدة " الى الريح "كانت جميلة .. وتعطي معجم لغوي بسيط ورائع

يا ريحُ أيُ زئير فيك يفزعني .. كما يروعُ الفاتك الضاري
ياريحُ أيُ أنينٍ حن سامعهُ.. فهل بُليت بفقد الصحبِ والجارِ
ياريحُ مالك بين الخلق موحشة ... مثل الغريب غريب الأهل والدارِ
أم أنتِ ثكلى أصحاب الموتُ واحدها.. تظل تبغي يد الأقدار بالثارِ



3)
جماعة ابولو
جماعة ابولو تعيش بين الرمزية والغموض ..
تعلق رواد جماعة ابولو برمزية بودلير في فرنسا و غموض أليوت في انجلترا
يطرح الكاتب نقده في الكتاب على رمزية وغموض ابولو :
"
فالرمزية وماتتمتع به من غموض, غريبة عن الأدب حتى في مجال التصوير لأدق الأفكار
وأشدها خفاء, لأن البيان في وضوحه يستطيع أن يكشف عن دقائقها ، ويميط اللثام عما
يختبئ خلفه، في غير حاجة إلى مثل هذا الشعور الغامض الذي يُسلمنا إلى شيء لا نعرف
عنه شيئاً"


اشهر شعراء جماعة ابولو
الدكتور إبراهيم ناجي، وعلي محمود طه المهندس، والهمشري، والوكيل ، وعبد الحميد الديب،
-4-
دواعي ظهور حركة الشعر الجديد

أولاً: دواع اجتماعية (نازك الملائكة)
العوامل الأجتماعية التي اوردتها نازك الملائكة بختصار
النزوع إلى الواقع – الحنين إلى الاستفلال – النفور من النموذج- إيثار المضمون-

قصيدة ( الحزن ) للشاعر صلاح عبد الصبور مثال جميل على الشعر الجديد ( الحر )

ياصاحبي إني حزين
طلع الصباح فما ابتسمت ولم يُنِر وجهي الصباح.
وخرجت من جوف المدينة أطلب الرزق المتاح.
وغمست في ماء القناعة خبز أيامي الكفاح
ورجعت بعد الظهر في جيبي قروش.
فشربت شاياً في الطريق
ورتقت نعلي
ولعبت بالنرد الموزع بين كفي والصديق

نازك الملائكة .. في قصيدتها الكوليرا .. ابدعت في رسم جمال وروعة الشعر الحر ...

طلع الفجر
أصغ إلى وقع خطى الماشين
في صمت الفجر ، أصغ، انظر ركب الباكين
عشرة أموت ، عشرونا
لا تحص ، أصخ للباكينا
اسمع صوت الطفل المسكين
موتى، موتى ، ضاع العدد
موتى، موتى، لم يبق غد
في كل مكان جسد يندبه محزون
لا لحظة إخلاد ولا صمت
هذا مافعلت كف الموت
الموت الموت الموت
تشكو البشرية تشكو ما يرتكب الموت
-5-
القصة في الأدب الحديث :
نجيب محفوظ .. الرجل الذي عاصر طه حسين .. والعقاد .. والمازني .. احدث تحول رائع في اسلوب القصة في الادب الحديث ..
صدقوني .. هذا الرجل .. تحفة فنية في تاريخ الأدب العربي ...
يقول الكاتب عن نجيب :
"
يمثل محفوظ في الرواية العربية ما يمثله تشارلز ديكنز للإنجليزي وتولستوي للروس
وبلزاك للفرنسيين، إذ على يديه استقام للرواية بناؤها الفني وهو الذي أبدع للرواية
لغتها المتحررة من السرد والصناعة .. وعبر عن آلام وآمال الطبقة الوسطى"
-6-
أدب المهاجر :

ظهر نشاط المهاجرين في رابطتين :
الرابطة القلمية : وقد أنشئت في نيويورك في أمريكا الشمالية سنة 1920
من أبرز ادبائها : جبران خليل جبران وميخائيل نعيمة وإيليا أبو ماضي
العصبة الأندلسية : وإنشئت في البرازيل سنة 1933،
أشهر أعضائها : رشيد الخوري، وشفيق المعلوف ، وإلياس فرحات ، سلمى صائغ ومريانا فاخروي

مالجديد الذي جاء به الأدب المهجري :
لقد لخص مبادئ ادب المهجر جبران خليل جبران في مقولته:
"
لكم لغتكم ولي لغتي .. لكم منها القواميس والمعجمات والمطولات، ولي منها ماغربلته
الأذن وحفظته الذاكرة ، من كلام مألوف مأنوس تتداوله ألسنة الناس في أفراحهم
وأحزانهم ، لكم لغتكم ولي لغتي.. لكم منها الرثاء والمديح والفخر والتهنئة, ولي
منها ما يتكبر عن رثاء من مات وهو في الرحم ، ويأبى مديح من يستوجب الاستهزاء ويأنف
من تهنئة من يستدعي الشفقة ويترفع عن هجو من يستطيع أن يعرض عنه ، ويستنكف عن الفخر
إذ ليس في الإنسان ما يفاخر به سوى إقراره بضعفه وجهله، لكم لغتكم ولي لغتي .. لكم
من لغتكم البديع والبيان والمنطق ، ولي من لغتي نظرة في عين المغلوب ودمعة في جفن
المشتاق وابتسامة في ثغر المؤمن.. لكم لغتكم ولي لغتي .."


جبران ذلك الثائر على الشعر القديم الذي في نظره لم يكن قادراً على محاكاة الإنسان العربي بلغته الحديثه ..


يرد إلياس فرحات على تمرد جبران في قصيدة :
أصحابنا المتمردون خيالهم تقـــ ـــضي قريش به وتحيا حمير
لغة مشوهة ومعنى حائر خلف المجاز ومنطق متكبر
وزعميهم في زعمهم متفنن عجبًا أكان الفن فيما يضمر
لا الأرض تفهم ما يصوره لها ذاك الزعيم ولا السماء تفسر

+ التأمل في النفس والخلود ( في شعر المهاجر ) :
جبران أُعجب كثيراً بقصيدة النفس لأبن سينا فكتب :
"
في هذه القصيدة النبيلة قد وضح الشيخ الرئيس أبعد ما يراود فكر الإنسان وأعمق ما
يلازم خياله من الأماني التي تولدها المعرفة ، والسؤالات أبلغ خفايا الروح عن طريق
المادة ، وأدرك مكنونات المعقولات بواسطة المرئيات. فجاءت قصيدته هذه برهاناً على
أن العالم هو حياة العقل يتدرج بصاحبه من الاختبارات العملية إلى النظريات العقلية
، إلى الشعور الروحي ، إلى الله "

ميخائيل نعمية .. يحلق في عالم التأمل والروحانية ...
يقول :
دخل الشيطان قلبي فرأى فيه ملاك
وبلمح الطرف ما بينهما أشتد العراك
ذا يقول البيت بيتي فيعيد القول ذاك
وأنا أشهد ما يجري ولا أدري حراك


يقول الكاتب عن شعر المهاجر :
" وهكذا كان المهاجر يكثر من التأمل ويكثر من التفكير ويقوده تفكيره إلى البحث عن الوجود وعدمه وعن الموت وعالمه وعن حقيقة الوجود ومايرمي إليه ويقوده هذا إلى الشك والحيرة "
-7-
أدب القضة الفلسطينية :
لمجرد سماعك لكلمة فلسطين .. ستتذكر ذلك الشاعر الرائع .. محمود درويش
يقول محمود درويش في أحد قصائده :

رسمو على الجدران صورة قاتلي
فمحت ملامحها ظلال جداولِ
وحفرت بالأنسان رسمك دامياً
وكتبت أغنية الظلام الراحل

لسميح قاسم وقفة جميلة في قصيدة خطاب من سوق البطالة :
ربما أفقد ما شئت معاشي
ربما أعرض للبيع ثيابي وفراشي
ربما أعمل حجارًا
وعتالاً
وكناس شوارع
ربما أبحث في ورث المواشي عن حبوب
يا عدو الشمس
لكن لن أساوم
وإلى آخر نبضٍ في عروقي
سأقاوم !!
ربما تسلبني آخر شبر من ترابي
ربما تطعمُ للسجن ثيابي
ربما تسطو على ميراث جدي
من أثاث
وأوانٍ
وخوابي
ربما تحرق أشعاري وكتبي
ربما تطعم لحمي للكلاب
ربما تبقي قريتنا كابوس رعب
ياعدو الشمس
لكن .. لن أساوم ..
سأقاوم...!!

مقاطع من قصيدة ( هكذا )

مثلما تغرس في الصحراء نخلة
مثلما تطبع أمي في جبيني الجهم قبلة
مثلما يلقي أبي عنه البعاءة
ويهجي لأخي درس القراءة
مثلما تطرح عنا خوذة الحرب كتيبة
مثلما تنهض ساق القمح في الأرض الجديبة
مثلما تبسم للعاشق نجمة
مثلما تمسح وجه العامل المجهد نسمة
مثلما يحمل تلميذ حقيبة
مثلما تعرف صحراء خصوبة
هكذا تنبض في قلبي العروبة

رغم ان كثيراً من شعر النكبة .. يغلب عليه الحزن والأسى إلا أن شعر ما بعد النكبة تحول من شعر حزين إلى شعر يبعث بعض الأمل من جديد ..


ملاحظة :
استغرقت فترة في كتابة وتنسيق وتلخيص الكتاب ... سألتكم بالله أن تقرأُ ولو جزء بسيط من هذا الملخص ...


صدقوني .. الأدب العربي .. جميل .. جميل جداً ....

‏هناك تعليقان (2):

ريــن يقول...

رائع, هذا الملخص عن كل كتاب الأدب في ثالث ثانوي الفصل الثاني

شكراً جزيلاً

أستمر أخي مرتضى. << و كأنك مرهون بإشارتي

Murtadha يقول...

:)
شكراً لمرورك اخي رين

هل تصدق اني عندما قرآته تذكرت كتاب الادب في الثانوية

شعور غثيث يأتي لي حينما تذكر موادنا الدراسية :))